مجتمع

الإعدام شنقًا ضدّ « سفّاح صفاقس «

أفاد النّاطق الرّسمي بإسم المحاكم في صفاقس، مراد التركي، أنّ الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس أصدرت حكما جنائيا ابتدائيا في حقّ متّهم في جريمة مواقعة أنثى باستعمال القوة و اغتصابها و قتلها.

و بيّن التركي، أن الحكم يقضي بالإعدام شنقا حتى الموت، مشيرا أن القاتل متورّط في جرائم قتل عديدة و اغتصاب و سيقع النّظر فيها لاحقا.

وأكد أن المتّهم المعروف بـ »سفاح صفاقس »، ارتكب سلسلة من جرائم القتل والاغتصاب الغامضة ضحاياها من النساء
و الأطفال.

أوّل قضية ارتكبها الجاني تعود إلى سنة 2014، عندما تم تسجيل وفاة أرملة خنقا واغتصابها، وهي تقطُن في ساقية الزيت، إذ تمّ العثور عليها مدفونة في منزلها وقد تبين أنها دُفنت حيّة حتى الموت.

سنة 2015 ، تمّ تسجيل قضية مماثلة لهذه الجريمة، حيث نشب حريق بأحد المنازل بداخله إمرأة توفيت متفحمة بالمنزل، و بإحالتها على قسم الطب الشرعي تبين أنها تعرضت إلى الإغتصاب.

بقيت جريمتا الإغتصاب مع القتل العمد مجهولة إلى أن تم التحري مع زوج الضحية الأولى، الذي إعترف أنه ليلة الواقعة ترك زوجته رفقة أحد أصدقائه بمنزله بعد أن صاحبه لتناول الخمر لأنه فقد وعيه ليجد زوجته مختنقة ومدفونة بأرض المنزل.

وبتعميق الأبحاث تم القبض على رفيقه، و بإجراء تحليل الحامض الجيني تبين أنه يتطابق مع القاتل الذي إغتصب المرأة الثانية و قام بحرقها حية، وبمطابقتها مع جرائم الإعتداء بالفاحشة على الأطفال كشف عن 4 قضايا مماثلة.
و مازالت الأبحاث متواصلة للكشف عن بقية الجرائم التي سجلت ضد مجهول في هذا الصدد .

و يشار إلى أن القاتل موقوف في السجن وهو في عقده الثالث و يقطن بساقية الزيت بولاية صفاقس.

المصدر : آخر خبر أون لاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى