الأخبارعالمية

حجز جواز سفر حارس بن لادن الشخصي .. أنجيلا ميركل تعلق

أفاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي ، اليوم الجمعة 17 أوت 2018 ، بأنّه تم الاحتفاظ بجواز سفر سامي العيدودي ، الذي يشتبه في أنه حارسا شخصيا لأسامة بن لادن ، وذلك لمنعه من العودة إلى ألمانيا .
وكانت ألمانيا قد رحلت سامي العيدودي الشهر الماضي لكن محكمة ألمانية طلبت يوم الأربعاء عودته قائلة إنه ربما يواجه التعذيب في بلده تونس ، وهو أمر نفته تونس .

وتم إيقاف سامي العيدودي في بادئ الأمر بعد أن رحلته ألمانيا الشهر الماضي . وأفرجت عنه بعد أسبوعين لعدم كفاية الأدلة لكنها منعته من مغادرة البلاد بانتظار نتيجة التحقيق .

وقال سفيان السليطي في تصريح لوكالة رويترز ، “التحقيقات معه مستمرة … جواز سفره محجوز على ذمة القضية وهو في كل الأحوال منتهي الصلاحية” ، مشيرا إلى أنه “إذا كان هناك مطلب تسليم من السلطات الألمانية يجب أن يمر عبر الطرق والقنوات الدبلوماسية” .
وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن السلطات الألمانية ستعمل مع حكومة ولاية نورد راين فستفاليا التي تولت ترحيله ومع الحكومة التونسية إذا لزم الأمر لتنفيذ الحكم الذي أصدرته المحكمة هذا الأسبوع .

وأصبحت القضية مصدر إحراج كبير للولاية التي كان يعيش فيها العيدودي وتفاقم الوضع هذا الأسبوع حين انتقد وزير داخلية الولاية المحافظ هربرت ريول حكم المحكمة وقال إن على القضاة أن يضعوا في اعتبارهم إحساس الجمهور بالعدالة .

لكن ميركل رفضت تصريحات ريول اليوم الجمعة ، وقالت للصحفيين “يجب … أن نقبل قرارات المحاكم المستقلة وأن ننفذها” .

وانتقدت المعارضة الألمانية وجماعات حقوقية قرار ترحيل العيدودي قائلة إنه قد يواجه التعذيب في تونس واستشهدت بقرار محكمة ألمانية بوجوب السماح له بالبقاء .

وكان سامي العيدودي قد تقدم بطلب لجوء لألمانيا في 2006 لكنه قوبل بالرفض. واتهمه وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، الذي اتخذ موقفا متشددا من الهجرة، في شهر ماي الماضي بأنه كان الحارس الشخصي لبن لادن وقال إنه ينبغي ترحيله.

ونفى سامي العيدودي هذا الاتهام مرارا لكنه اعتقل في شهر جوان ورحلته السلطات يوم 13 جويلية الماضي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى