الأخباروطنية

جمعيات تطالب رئيس الجمهورية بحماية أعضاء لجنة الحريات

طالب عدد من جمعيات ومنظمات المجتمع المدني بتونس ، اليوم السبت 11 أوت 2018، في رسالة مفتوحة ، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ، بالتدخل من أجل حماية أعضاء لجنة الحريات الفردية والمساواة، وخاصة رئيستها بشرى بلحاج حميدة .

وقالت الجمعيات والمنظمات في رسالتها ، “إن أعضاء اللجنة يتعرضون لحملات تشويه ومغالطات وتكفير وتحريض وتهديدات بالعنف وحتى القتل باستعمال وسائل وإمكانيات الدولة وفي الفضاءات العامة والمساجد ودور العبادة وصفحات التواصل الاجتماعي ، من قبل أئمة ووعاظ ومسؤولين سابقين في أجهزة الدولة والحكم وسياسيين ومواطنين عاديين شحنتهم المغالطات والدعوات الكاذبة ، بأن “الإسلام في خطر” ، وذلك منذ أشهر  دون أن تحرك النيابة أو السلطات العمومية ساكنا” .
وذكرت رئيس الدولة بأن هو من دعا إلى تكوين لجنة الحريات الفردية والمساواة في 13 أوت 2017  كما ثمن ما جاء في تقريرها من مشاريع ومقترحات .

وتضمنت في الرسالة ، أن منظمات المجتمع المدني والأوساط الحقوقية الوطنية والدولية ، عبرت بدورها عن ترحيبها بهذا التقرير ، إذ أن ما جاء فيه يتناغم مع مبادئ وقيم الدستور التونسي ويتطابق مع المعاهدات والمواثيق الدولية التي صادقت عليها تونس ويكمل الخطوات الهامة، التي اتخذتها منذ صدور مجلة الأحوال الشخصية في 13 أوت 1956 .

وشددت الجمعيات والمنظمات الممضية ، على أن الدستور يضمن حياد المساجد ودور العبادة ويلزم الدولة بمنع دعوات التكفير والتحريض والكراهية في الفضاءات العامة والخاصة ، والتصدي لها ، داعية رئيس الجمهورية إلى تقديم مشروع قانون يحمي الحريات الفردية ويضمن المساواة ، وإلى اتخاذ كل الإجراءات اللازمة حتى لا يتجاوز خطاب المغالطة والكراهية مداه وتعود تونس إلى مربعات العنف المادي وتفقد كل مؤسسات الدولة مصداقيتها ، وفق ما جاء في الرسالة .

وتضمت الرسالة ، توقيع كل من اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس والجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات ، وجمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية وجمعية بيتي وجمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية ، وجمعية تحدي والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومنظمة أوكسفام والشبكة الأورومتوسطية للحقوق والائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام ومحامون بلا حدود والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب وجمعية شمس وجمعية رؤية حرة ومجموعة توحيدة بن الشيخ : البحوث والعمل من أجل صحة المرأة ورابطة الناخبات التونسيات والجمعية التونسية للوقاية الايجابية والجمعية التونسية لمقاومة الأمراض المنقولة جنسيا ومركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان وفني رغما عنّي .

المصدر
وات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى