الأخباروطنية

نفاذ محلول الاختبار الخاص بفيروس ”السيدا” وشلل في عملية نقل الدم

عبرت الجمعية التونسية للوقاية الإيجابية، اليوم الجمعة، عن انشغالها من نفاذ محلول الإختبار الخاص بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة « السيدا » من المركز الوطني لنقل الدم، في حين أكد المدير العام للمركز، حميدة سلامة، أن المحلول متوفر، وتجري كل التحاليل بصورة طبيعية، متعهدا بتوفير كميات أخرى، يوم الاثنين المقبل على أقصى، قبل الدخول في استهلاك المخزون الاحتياطي.

وشددت الجمعية في بيان لها على أن هذا المحلول تحت المسمى العلمي Grenscreen combo HIV Ag-Ac ضروري وأساسي في التأكد من عدم وجود فيروس نقص المناعة المكتسبة السيدا في دم الشخص المتبرع .

وأضافت أن نفاذ المحلول تسبب » في ايقاف وتأجيل العمليات الجراحية العادية في عديد المستشفيات التونسية خوفا من نفاذ مخزون الدم » بالإضافة إلى حصول شلل في عملية تخزين الدم واستحالة نقله للمرضى المحتاجين له، مذكرة، في هذا الصدد، بحادثة سنوات الثمانين التي تسببت في نقل دم ملوث بفيروس نقص المناعة المكتسبة لعدد من التونسيين.

وفي المقابل، أكد المدير العام للمركز الوطني لنقل الدم في اتصال هاتفي مع (وات) حميدة سلامة السير العادي لكل التحاليل التي ينص عليها القانون التي تتم حسب قوله بشكل طبيعي ولم تسجل أي تراجع أو توقف حيث يتم يوميا القيام بتحليل ما بين 250 و270 وحدة دم لتوفيرها للقطاع العام والخاص.

وأضاف قائلا أن » المركز وفي اطار استباقه للأمور وحتى قبل أن يدخل مجال المخزون الإحتياطي لهذا المحلول اتصل بالصيدلية المركزية التي أفادت عن طريق مديرها المسؤول عن التزويد أن المشكل يتعلق بأحد المزودين الذي تعاقدت معه الصيدلية مما حدا بهذه الأخيرة إلى التعاقد مع مزود آخر لتوفير المحلول في أجل لا يتعدى اليوم أو يوم الإثنين القادم على أقصى تقدير.

وبخصوص ما تم تداوله حول تأجيل بعض العمليات الجراحية في عدد من المستشفيات، قال سلامة إن هذه المسألة تنظيمية بحتة حيث يتم تقديم العمليات الإستعجالية عن العمليات المبرمجة التي يمكن التصرف فيها، في انتظار أن يتم الحصول على الكميات الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى