الأخباروطنية

منظمة “عتيد” ترصد عدة تجاوزات واخلالات خلال تصويت الأمنيين والعسكريين

كشفت الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات “عتيد” ، اليوم الأحد 29 أفريل 2018 ، في تقريرها الأولي حول سير عملية تصويت الأمنيين والعسكريين بجل مراكز الاقتراع وخاصة في البلديات الكبرى والمحدثة ، كشفت عن تسجيل جملة من التجاوزات والإخلالات .

وأكدت أن العملية الانتخابية انطلقت دون تأخير على الساعة 8 صباحا ، مع تم توفير التجهيزات في كل مراكز الاقتراع والعدد اللازم من أعضاء المكاتب (من 3 إلى 5 أعضاء) .

في المقابل ، رصدت الجمعية غياب الإشارات الدالة على المراكز الاقتراع في قصرين المدينة و حي النور ، وعدم السماح للملاحظين بالقيام بدورهم بساحة عدد من مراكز الاقتراع على غرار المنستير وخنيس وجمال وقصيبة المديوني والكاف والجريصة وباجة .

وأضافت أنه تم منع ملاحظين من الدخول إلى مكتب الاقتراع قبل الساعة الثامنة صباحا ، مما منعهم من متابعة إجراءات ما قبل الاقتراع والتثبت من أن الصندوق فارغ قبل غلقه مثال بلدية باجة وقبلاط وزهرة مداين ، فضلا عن منع ملاحظ بقصيبة المديوني من دخول مكتب الاقتراع بتعلة أنه يحمل شارة صادرة في 2017 رغم صلوحيتها .

ولاحظت أيضا أن موقع الخلوة في مكتب الاقتراع بتطاوين المدينة غير مناسب باعتباره يوجد قرب نافذة مما يمس من مبدأ سرية الانتخاب ، مشيرة إلى رصدها معلومات خاطئة في ما يخص عملية التحبير بالنسبة إلى الأمنيين وردت على شكل لافتة إرشادية موجودة في مكتب الاقتراع بدائرة أريانة المدينة .

كما رصدت الجمعية حصول هرسلة ضد ناخب من طرف أحد أعوان تأمين مركز الاقتراع قائلا له “بوليس وجاي تنتخب” في قصرين المدينة ، فضلا عن تواجد ممثل لقائمة مترشحة (حركة نداء تونس) في مركز الإقتراع في جندوبة المدينة .

يذكر أن عدد الملاحظين بالجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات “عتيد “، يبلغ حوالي 300 ملاحظ وملاحظة ، قاموا بمواكبة سير عملية تصويت الأمنيين والعسكريين بجل مراكز الاقتراع وخاصة في البلديات الكبرى والبلديات المحدثة ، مع تغطية كاملة لجميع بلديات دوائر أريانة وجربة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى