وطنية

مكاتب البريد في إضراب بثلاثة أيام

قررت الهيئة الإدارية للبريد التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، الدخول في إضراب بثلاثة أيام وذلك من 21 فيفري إلى غاية 23 فيفري 2018، وفق ما أعلن عنه الكاتب العام للنقابة البريد الحبيب الميزوري في أعقاب اجتماع عقدته الهيئة الجمعة.

وأضاف الميزوري في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن قرار الإضراب جاء ردا على ما اعتبره “عدم تفاعل وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي مع مطالب أعوان البريد”، مشيرا إلى أن النقابة العامة للبريد تطالب بإيقاف نشاط الشركات الخاصة في مجال نقل البريد السريع.

وأعلن، أن النقابة ستشرع في تنظيم تحركات احتجاجية بداية من يوم الثلاثاء المقبل أمام مقر الوزارة وستنظم تحركات احتجاجية أمام الإدارات الجهوية للوزارة “للضغط” من أجل تحقيق مطالب الأعوان.

واتهم المسؤول النقابي، الوزارة ب”التواطؤ”، في عدم تطبيق مجلة البريد التي تنص على اقتصار ديوان البريد بإسداء خدمات النقل البريدي، مشددا على أن النقابة العامة تطالب بتسوية وضعيات عمال الحراسة والتنظيف البالغ عددهم 600 عون.

ودعا، إلى وقف ما وصفها ب”ممارسات التضييق” على ديوان البريد وذلك بعدم تمكينه من منحة التعويض لقاء توفيره لخدمات في المكاتب الريفية، وطالبت الهيئة الإدارية للبريد بصرف منحة التغطية آليا.

وتدعو النقابة العامة للبريد حسب نفس المصدر، إلى تمكين ديوان البريد من التجهيزات اللازمة لضمان سير العمل، علاوة على تعزيز الديوان بالموارد البشرية لسد الشغورات في مصالح الديوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى