وطنية

مستشفى الرابطة يعتزم اجراء نوعين جديدين من عمليات علاج التشوّهات القلبية

أفاد رئيس قسم القلب بمستشفى الرابطة، محمد سامي المورالي، بأن القطب الطبّي لأمراض القلب والشرايين بالمستشفى الجامعي الرابطة يعتزم إجراء أصناف جديدة من عمليات القسطرة على أشخاص يعانون من تشوّهات في القلب.

وقال المورالي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، على هامش اطلاق برنامج للتأهيل الوظيفي لمرضى القلب وتدشين وحدتي قصور القلب، أمس الخميس، بمستشفى الرابطة، إن ” الطاقم الطبّي بالقطب يعتزم إجراء نوعين جديدين من العلاج بالقسطرة في اطار معالجة مرضى التشوّهات القلبية بمعدّل 10 عمليات لكل صنف منها”. وعبّر، عن أمله في أن يتولى الصندوق الوطني للتأمين على المرض التكفّل بتغطية مصاريف انجاز هذه العمليات الجراحية في إطار التعاون بين كل من وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية، على غرار تكفّله بتغطية مصاريف التدخّلات الجراحية الخصوصية.
وأكد رئيس قسم القلب بمستشفى الرابطة، أن برنامج انجاز هذين الصنفين الجديدين من عمليات القسطرة بالقطب يتنزل في سياق سلسلة النجاحات الطبية التي حقّقتها هذه المؤسسة الاستشفائية التي تؤمن علاج عدد كبير من مرضى القلب سنويا.
وكان فريق طبي بهذا القطب الطبّي، قد نجح ، مؤخرا، في عملية نوعية لزرع جهاز لمساعدة البطين الأيسر على ضخ الدم لمريض يعاني من قصور قلبي حاد وهو حاليا في حالة صحية جيدة ومحل متابعة من الفريق الطبي، حسب ما بيّنه رئيس قسم أمراض القلب بالمستشفى، محمد سامي المورالي.
وأوضح الموارلي في تصريح سابق أن عملية زرع جهاز لمساعدة البطين الأيسر على ضخ الدم تندرج في إطار مشروع للتكفل بالمرضى من أصحاب القصور القلبي يمتد على ثلاث سنوات ويستهدف إجراء 6 عمليات زرع سنويا وذلك بالتنسيق والتعاون بين وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية ومستشفى الرابطة.
يذكر أن وزير الصحة علي المرابط أدى مساء أمس زيارة إلى قسم جراحة القلب والشرايين بالمستشفى الجامعي الرابطة، أين ثمّن مجهودات الطاقم الطبي وشبه الطبي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى