وطنية

مدنين : ارتفاع حصيلة حادثة التسمم بمشروبات كحولية محلية الصنع إلى 4 وفيات و45 إصابة

ارتفعت حصيلة وفيات حالات التسمم بمشروبات كحولية محلية الصنع تحمل مواد سامة بمنطقة القصبة من معتمدية سيدي مخلوف بولاية مدنين، الى 4 وفيات بتسجيل حالتي وفاة جديدة، احداها لمصاب تم نقله الى العاصمة ومصاب اخر توفي بالمستشفى الجهوي بتطاوين، فيما ارتفعت حالات الانعاش الى 11 حالة، موزعة بين 5 حالات بالمستشفى الجامعي بمدنين، و4 حالات بمركز المساعدة الطبية بالعاصمة، وحالة بالمستشفى الجهوي بجرجيس واخرى بمستشفى تطاوين، وفق المدير الجهوي للصحة سمير مرزوق.

واضاف مرزوق في تصريح لصحفية وكالة تونس إفريقيا للانباء ان عدة حالات مازالت تحت المراقبة الطبية، مع استقبال حالات جديدة منذ البارحة وحتى هذا اليوم بالمستشفى المحلي بسيدي مخلوف، تتواصل عملية نقلها الى مؤسسات صحية اخرى، مبينا ان اجمالي عدد الاصابات التي تعرضت الى حالة التسمم، وصل الى 45 حالة، دون اعتبار حالات وفدت الى المستشفى المحلي بسيدي مخلوف وغادرت بمحض ارادتها، رغم ان كل حالة تستوجب البقاء تحت المراقبة 48 ساعة على الاقل، وفق توضيحه.

وتواصل خلية الازمة التي تشكلت للغرض انعقادها لمتابعة الوضعية وتنسيق عمليات نقل المصابين بين مستشفيات الجهة وتونس العاصمة.

وفي مسار الحادثة الامني والقضائي، افاد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بمدنين فتحي البكوش صحفية “وات”، بانه تم القاء القبض على عنصر ثان في علاقة بعملية تزويد هذه المادة الكحولية السامة، باعتباره قام بنقلها، وجاري البحث عن عنصر ثالث هو المزود رقم 1، بعد ان تم القاء القبض على المزود المباشر وهو صاحب سوابق عدلية وغادر السجن المدني بحربوب.

واضاف ذات المصدر، ان فريقا مرفوقا باعوان من الحماية المدنية، تحول الى مكان القاء اوعية المشروبات الكحولية، لمحاولة العثور على بقايا من المادة، من اجل اخضاعها للتحليل بغاية الكشف عن مكوناتها.

يذكر ان معتمدية سيدي مخلوف، استفاقت فجر يوم امس السبت، على فاجعة تسمم مجموعة من الاشخاص بسبب تناولهم مشروبات كحولية محلية الصنع تحمل مواد سامة، ما انجر عنه تسجيل حالات وفاة واصابات متفاوتتة الخطورة، منها عدة حالات وصفت بال”حرجة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى