وطنية

قانون مكافحة التبغ محور اجتماع أعضاء لجنة الصحة بوفد عن منظمة الصحة العالمية

مثّل مناقشة مشروع قانون مكافحة التبغ الجديد الذي أعدته لجنة متعددة القطاعات في إطار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الأمراض غير السارية محور اجتماع جرى، أمس الأربعاء، بقصر باردو، بين وفد يمثل منظمة الصحة العالمية بتونس يترأسه ابراهيم الزيك، وأعضاء لجنة الصحة وشؤون المرأة والأسرة والشؤون الاجتماعية وذوي الإعاقة بمجلس نواب الشعب.

وشدد نبيه ثابت رئيس لجنة الصحة وشؤون المرأة والأسرة والشؤون الاجتماعية وذوي الإعاقة على استعداد اللجنة للنظر في مشروع القانون بكل دقة فور عرضه على البرلمان، مشيدا في الوقت ذاته بمستوى التعاون القائم بين وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية لاسيما خلال مجابهة جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بحسب ما جاء في بيان صادر مساء اليوم عن مجلس نواب الشعب.

من جانبه، أشار ممثل منظمة الصحة العالمية بتونس إبراهيم الزيك إلى أهمية التعاون القائم بين المنظمة واللجنة البرلمانية المعنية بقطاع الصحة، مؤكدا استعداد المنظمة للدفع نحو انضمام لجنة الصحة وشؤون المرأة والأسرة والشؤون الاجتماعية وذوي الإعاقة بمجلس نواب الشعب إلى شبكة لجان الصحة بالبرلمانات، التي تجتمع سنويا في جنيف (بسويسرا).

وخلال هذا الاجتماع قدّم ممثلو منظمة الصحة العالمية بتونس عرضا تفصيليا عن مقترحات تعديل مشروع القانون الجديد لمكافحة التبغ لملاءمته مع الاتفاقية الاطارية لمنظمة الصحة العالمية التي وافقت تونس على الانضمام إليها في 2003.

وتتمثل أبرز تلك المقترحات في رفع الضرائب على كل منتجات التبغ، ومنع التدخين في كل الأماكن العامة المغلقة، ومنعالشباب من الوصول لمنتجات التبغ عبر تحديد سن الشراء ومنع البيع المفرط ومنع العرض المكشوف في نقاط البيع، بالإضافة إلى مزيد توفير خدمات الاقلاع عن التبغ ومنع كل أشكال الدعاية والرعاية والترويج والاعلان.

وتفاعلا مع ما تمّ تقديمه، شدّد أعضاء لجنة الصحة وشؤون المرأة والأسرة والشؤون الاجتماعية وذوي الإعاقة بمجلس نواب الشعب على أهمية التوعية بمدى خطورة آفة التدخين خصوصا لدى الأطفال والمراهقين، مقترحين إدراج حملات التحسيس بمخاطر هذه الظاهرة ضمن المناهج التعليمية.

وأجمع المتدخلون خلال هذا الاجتماع على وجود تقصير إعلامي في القيام بهذا الدور التوعوي التحسيسي، داعين إلى ضرورة اتخاذ اجراءات ردعية في علاقة بالتدخين في الأماكن العامّة تفاديا لما يعرف بالتدخين السلبي.

من جهة أخرى، دعا أعضاء لجنة الصحة وشؤون المرأة والأسرة والشؤون الاجتماعية وذوي الإعاقة منظمة الصحة العالمية لتعزيز وجودها في غزة وتوفير التلاقيح اللّازمة في ظلّ تواتر الأخبار حول انتشار عدد من الأمراض السارية كمرض التهاب الكبد الفيروسي نتيجة استمرار العدوان الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى