الأخباروطنية

جريمة بشعة…قتلوه وأخرجوا أمعائه وحرقوا جثته… الكشف عن مرتكبي جريمة سيدي بوزيد

إثر العثور يوم 19 أفريل 2018 على جثة شخص متفحمة ملقاة داخل بئر مهجورة عميقة بجهة أولاد حفوز من ولاية سيدي بوزيد والعثور على شاحنته دون لوحات منجمية راسية بولاية صفاقس ، تعهدت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالتنسيق مع فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بالرقاب ومركز الحرس الوطني بأولاد حفوز وفرقة الشرطة العدلية بصفاقس بالبحث في الموضوع ، حيث أمكن اليوم السبت 28 أفريل 2018 الكشف عن مرتكبي الجريمة والقبض بولاية صفاقس على شخص عمره 36 سنة وإمرأة عمرها 33 سنة.

وأكدت وزارة الداخلية ، في بلاغ لها اليوم السبت 28 أفريل 2018 ، أنه بالتحري معهما اعترفا بتخطيطهما لقتل الضحية منير الرحموني بنية الاستيلاء على الشاحنة والأموال التي بحوزته ، وذلك بعد استدراجهما للهالك إلى منزل ومباغتته وخنقه لكتم أنفاسه ليتوليا في ما بعد نقل الجثة على متن الشاحنة إلى جهة أولاد حفوز ويتعمدا إضرام النار فيها وإلقائها بالبئر والعودة بالشاحنة إلى ولاية صفاقس قصد التفريط فيها بالبيع .

بتعميق التحريات تبين أن زوج المرأة المذكورة كان على علم بتفاصيل الجريمة وقد تم القبض عليه.

تم حجز مفتاح تشغيل الشاحنة والاحتفاظ بالرجلين والمرأة واتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهم جميعا بعد استشارة النيابة العمومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى