الأخبارمتفرقات

تحقيقات مع الإعلامية حليمة بولند بسبب مدربة رقص تونسية

تسبب انتشار فيديو مثير للجدل، من داخل مركز رياضي نسائي في غلقه وإلغاء تراخيصه، وذلك بقرار صادر من الهيئة العامة للرياضة في السعودية.

وتظهر في الفيديو مدربة تونسية الجنسية، وهي ترقص “الزومبا”، بينما تعلق الإعلامية الكويتية، حليمة بولند، على أدائها.

وذكرت تقارير محلية، أن حليمة بولند، ستخضع للتحقيق، بتهمة قيامها بـ “إعلان غير لائق” في السعودية، كما أنه سيتم منعها من القيام بأي إعلانات في المملكة، بالمستقبل، نظرا للتجاوزات التي تضمنها إعلانها.

وعلق المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، الجمعة 20 أفريل الجاري ، على قرار الهيئة، ومقطع الفيديو، الذي أثار غضب عدد كبير من السعوديين، واعتبروه مسيئا لبلادهم.

“قرار هيئة الرياضة الحازم والسريع لم يكن مستغربا بل كان متوقعا ومنتظرا”. وأضاف: “اعتدال دون تطرف أو انحلال السعودية رمز الاعتدال الإسلامي والقيم الأصيلة”.

وفي تغريدة أخرى، قال إن “الاعتدال هو فضيلة، مكانها في الوسط بين رذيلة التطرف ورذيلة الانحلال”، مشيرا إلى أن المملكة “تسعى للعودة إلى الاعتدال، لا تطرف ولا انحلال”.

وفي ذات السياق، دشن مغردون سعوديون هاشتاغ “حليمة بولند ما تمثلنا” على “تويتر”، والذين رفضوا من خلاله اختيار حليمة بولند كوجه إعلاني لإحدى حملات الترويج للقيادة في السعودية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى