الأخبارعالمية

بالوثائق … قطر دفعت مئات الملايين الدولارات للإرهابيين (وثائق)

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية ، اليوم السبت 28 أفريل 2018 ، مراسلات حصرية مسربة تكشف أن قطر دفعت مبالغ طائلة بمئات ملايين الدولارات لإرهابيين في العراق ، لأجل الإفراج عن عدد من مواطنيها وأفراد من الأسرة الحاكمة اختطفوا في العراق 2015 .

وبحسب المصدر، فإن ديبلوماسيا قطريا كبيرا بعث برسالة إلى رئيسه في شهر أبريل الماضي ، أي في الشهر السادس عشر من اختطاف 25 قطريا ، وقال فيها إن الدوحة تعرضت للسرقة .

وأظهرت الرسائل تذمر السفير القطري في العراق زايد بن سعيد الخيارين من سعي الميليشيات المتطرفة إلى سلب أموال قطر ، حين دخلت الدوحة في مفاوضات سرية لأجل تحرير مواطنيها ، وكتب السفير وهو متزعم المباحثات “كلهم لصوص ، السوريون وحزب الله اللبناني وكتائب حزب الله العراقي ، كلهم يريدون المال وهذه فرصتهم” .

ووافقت قطر في أبريل على دفع 275 مليون دولار على الأقل ، لأجل الإفراج عن 9 أفراد من الأسرة الحاكمة و16 مواطنا آخرين تعرضوا للاختطاف أثناء رحلة صيد في العراق .

وقالت “واشنطن بوست” إنها تأكدت من دفع القطريين أموالا للإرهابيين ، بناء على رسائل بين المسؤولين القطريين .

وتوضح المراسلات ، أن صفقة تحرير الرهائن ، كانت تقوم على دفع 150 مليون دولار نقدا للأشخاص والجماعات الذين لعبوا دور الوساطة لتحرير الرهائن ، وهم أشخاص تدرجهم الولايات المتحدة منذ مدة طويلة على قوائم الإرهاب .

في المقابل ، تظهر الوثائق التي حصلت عليها “واشنطن بوست” ، أن المال دفع بالفعل للإرهابيين ، وأظهرت أن مسؤولين قطريين وقعوا على دفع مبالغ تتراوح بين 5 و50 مليون دولار لمسؤولين عراقيين وإيرانيين وميليشيات ، فضلا عن 50 مليون دولار لشخص أشير إليه بقاسم، أي قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني وهو أحد أبرز اللاعبين في صفقة الإفراج عن الرهائن .

كما تظهر المراسلات أن قطر دفعت 150 مليون دولار لكتائب حزب الله العراق ، بالإضافة إلى 10 مليون دولار لوسيط اسمه أبو محمد السعدي.

وكتب السفير القطري لدى العراق، زايد بن سعيد الخيارين في رسالة موجهة إلى كتائب حزب الله “ستصلكم أموالنا حين نستلم أهلنا – في إشارة إلى المخطوفين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى