عالمية

العراقيون ينتخبون مجالس المحافظات للمرة الأولى منذ 10 سنوات

بدأ العراقيون صباح اليوم الاثنين التوجه إلى صناديق الاقتراع لاختيار مجالس المحافظات، في انتخابات هي الأولى منذ عقد ومن شأنها تعزيز سلطة الأحزاب والتيارات الشيعية المتحالفة مع ايران وتوطيد قاعدتها الشعبية.

وتجري الانتخابات من دون التيار الصدري، أحد أبرز التيارات السياسية في العراق بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر بعدما أعلن مقاطعة الانتخابات التي تقام في 15 محافظة.

في الوقت نفسه، تخيّم حالة من الإحباط على الرأي العام إزاء الانتخابات في بلد يقطنه 43 مليون نسمة وغني النفط لكن مؤسساته تعاني من فساد مزمن.

وبدا الإقبال ضعيفاً في ساعات الصباح الأولى، حيث كان الناخبون يصلون بأعداد قليلة في مركزين للتصويت تواجد بهما فريق وكالة فرانس برس بعيد فتحهما عند الساعة السابعة صباحاً (الرابعة بتوقيت غرينتش).

وقال أمين صالح البالغ من العمر 63 عاماً والذي جاء للإدلاء بصوته في بغداد “إذا أنا لم آت لأصوّت، وغيري لم يأتِ، سوف تسود الفوضى في البلاد”. وأضاف الرجل لفرانس برس “نحتاج إلى شخص يقدّم خدمات، من أين يأتي ما لم تكن هناك انتخابات؟”.

وتعدّ الانتخابات المحلية استحقاقاً سياسياً هاماً لحكومة محمد شياع السوداني، الذي يعد بإصلاحات خدمية وتطوير للبنى التحتية المدمرة جراء عقود من النزاعات، مذ تسلّم الحكم بدعم من غالبية برلمانية لأحزاب وتيارات موالية لإيران قبل نحو عام.

وشرح ريناد منصور الباحث في مركز أبحاث “شاتام هاوس” لوكالة فرانس برس أن “نسبة المشاركة هي المقياس النهائي حول مدى الرضى وإذا ما كانت سياسة السوداني الشعبوية الاقتصادية وسياسته في منح فرص العمل ناجحة وقادرة على جذب الجيل الجديد أو لا”.

وتتمتع مجالس المحافظات التي أنشئت بعد الغزو الأميركي وإسقاط نظام صدام حسين في العام 2003 بصلاحيات واسعة على رأسها انتخاب المحافظ ووضع ميزانيات في الصحة والنقل والتعليم من خلال تمويلات مخصصة لها في الموازنة العامة التي تعتمد بنسبة 90% من إيراداتها على النفط.

لكن يرى معارضو مجالس المحافظات بأنها أوكار للفساد وبأنها تعزز الزبائنية.

وبعدما أدلى بصوته في بغداد صباح الاثنين، دعا السوداني العراقيين إلى “المشاركة الفاعلة في اختيار الأكفأ والأصلح” ومن “يتمتع بمواصفات النزاهة والإخلاص”. وأضاف أن المحافظات من مجالس ومحافظين هي “ركن تنفيذي ثانٍ للدولة وتساعد بشكل كبير الحكومة في تنفيذ برنامجها التنفيذي”.

وتغلق مكاتب الاقتراع البالغ عددها 7166 والتي وضعت تحت اجراءات امنية مشددة عند الساعة 18,00 (15,00 ت غ). ودعي نحو 17 مليون ناخباً للاختيار من بين 6000 مرشح يتنافسون على 285 مقعداً في جميع المحافظات. ومن شأن هذه الانتخابات كما يرى خبراء أن تعزز موقع الأحزاب والتيارات الحليفة لإيران والتي تملك الغالبية البرلمانية وتمثل الأحزاب الشيعية التقليدية وبعض فصائل الحشد الشعبي.

ورأى ريناد منصور أن الانتخابات المحلية “فرصة” لتلك الأحزاب “لتعود وتثبت أن لديها قاعدة اجتماعية وشعبية”.

وتحدّث منصور عن “منافسة كبيرة داخل +البيت الشيعي+”، حيث تسعى مكوّناته المختلفة إلى وضع اليد على مناصب المحافظين.

أما مقتدى الصدر، اللاعب الفاعل في الحياة السياسية العراقية، فقد أعلن انسحابه من الحياة السياسية بعد صراع مع خصومه السياسيين ومواجهات مسلّحة دامية في صيف 2022.

وجرى حلّ مجالس المحافظات في العام 2019 تحت ضغط شعبي في أعقاب تظاهرات غير مسبوقة شهدتها البلاد.

لكن تعهدت حكومة السوداني إعادتها لتكون هذه الانتخابات الأولى منذ العام 2013. وتستثنى منها ثلاثة محافظات منضوية في إقليم كردستان المتمتع بحكم ذاتي والواقع في شمال البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى