الأخبارعالمية

ألمانيا : السجن مدى الحياة لـ”النازية” الدموية

أصدر القضاء الألماني حكما بالسجن مدى الحياة لامرأة أدينت بقتل عشرة أشخاص في سلسلة هجمات حركتها دوافع “نازية” متطرفة .

وبحسب ما نقلت سكاي نيوز ، فإن بيتي زشايبي ، البالغة من العمر 43 عاما ، هي الوحيدة التي تبقت على قيد الحياة من الجماعة الوطنية الاشتراكية (NSU) .

وجرى النطق بالحكم بعد خمس سنوات من محاكمة المتهمة التي تورطت في قتل عشرة أشخاص أغلبهم من المهاجرين الأجانب بين عامي 2000 و2007 .

وضمت قائمة الضحايا في الاعتداءات اليمينية ، 8 مهاجرين من أصول تركية ، إضافة إلى يوناني وعناصر من الشرطة الألمانية .

وتم توقيف المرأة المدانة سنة 2011 ، بعد وقت قصير من مصرع شركائها في الجماعة المتطرفة التي شكلت تنسيقا لأجل استهداف المهاجرين وركزت بشكل كبير على الأتراك .

ونفذت الجماعة المتطرفة معظم هجماتها عبر إطلاق النار على الضحايا كما نفذت أيضا هجومين انتحاريين بالقنابل .

وبموجب القانون الألماني ، يحصل المدانون بالحبس المؤبد على سراح مشروط بعد قضاء 15 عاما وراء القضبان ، ويخرجون من السجن بموجب شروط وفي حال انتهكوا أيا منها تتم إعادتهم ، لكن المرأة اليمينية لن تستفيد من هذا الحق بسبب خطورة جرائمها الكبيرة حسب القاضي .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى